مدرسة التونسي ع بنات
اهلا بك زائرا او متجولا
شارك معنا لكي نفيد وتستفيد
مدرسة التونسي ع بنات

تحت إشراف أ/ احمد سميح ....أ / حسام نصر معوض

عزيزي العضو لاتبخل علينا بمشاركتك البناء ولو بكلمة عتاباو كلمة شكر
نقدم اليكم خدمات مجانية من اجعل مستوي تعليم أفضل

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

إثباتات ووقائع طبية علمية تبين أهميّة ذكر اسم الله على الذبائح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

سندريلا

avatar
مشرف
مشرف
[size=29]أث[center][size=29]أثباتات ووقائع طبية علمية تبين أهميّة ذكر اسم الله على الذبائح



يدَّعي بعض المستشرقين الغربيين بأننا معشر المسلمين نهتم بصغائر الأمور
فنأتي سفاسفها ونهمل عظائمها، نولي القشور عظيم اهتمامنا ولا نعبأ باللب
فنقضي جلَّ أوقاتنا بالقيل والقال وكثرة السؤال، والوقت من ذهب، إذ يسخرون من
التكبير على الذبيحة وذكر اسم الله عليها، فهم يقولون:
الموت هو الموت للذبائح من لحوم الخرفان والغنم التي يتم ذبحها، والحيوان
الأعجم المشرف على الموت هل يفهم باللغة العربية أو غيرها حتى ننطق عليه
التسمية والتكبير، بل ولا نأكل مما لم يُذكر اسم الله عليه، ويقولون إننا
لنوغل ونغرق في أمور غريبة لا مردود لها بلا واقع عملي مثمر منتج ومونق مبهج،
وإننا لنأتي منكراً من القول وزوراً يستنكره المرء العاقل المفكِّر إن لم
تكمن وراءه حكمة ملموسة محسوسة بعيدة عن غيبيات لا ندركها ولا نعلمها، فما
فائدة التكبير اللفظي على الذبيحة التي ترزح تحت آلام الذبح وهي لا تعي ولا
تدرك، وهي في غمرات الموت وعذابه ويطلبون المخاطبة والجواب بلغة العقل
والمنطق والواقع الراهن لا بالنقل والتقليد دون العلم والعقل.
لذا فنحن ندعو كلَّ باحثٍ نزيه أو مستشرق حرٍّ طالب لوجه الحق المجرَّد عن
كلِّ وهمٍ وسخف وخرافات، إذ نلجأ عملياً وتطبيقاً إلى الطب في عصره الذهبي
بالحاضر العتيد نستقرئه ونستجوبه ندعوه للتحقيق بالتطبيق، فيسرع الإجابة
العلمية المجرَّدة عن كلِّ زيف وخداع وهيا بنا إلى أي مسلخ لذبح اللحوم
ولنقرن القول بالعمل، فلنكبِّر بسم الله الله أكبر على ذبيحة ولنأخذ عينةً
"أي قطعةَ لحمٍ" منها بعد ذبحها، ثم لنأخذ عينة من خروف آخر يُذبح بلا
تكبير.. نأخذ العينتين ونزرعهما في مخبر طبي قانوني لنرى النتائج الملموسة
بأمِّ أعيننا ولمس أنامل أيدينا فنرى ونلمس النتائج الطبية الصاعقة التي لا
ريب ولا شكَّ ولا تلاعب بها أبداً وقطعاً.. نشاهد:

أولاً: إن لحم الخروف، أو أي ذبيحة ذُكِرَ اسم الله عليها خاليةً من الجراثيم
تماماً فلا ميكروب بها.






ثانياً: بعد فحص قطعة لحم العينة "لحم الخروف المذبوح دون ذكر اسم الله عليه"
نراه ممتلئاً بمستعمرات من الجراثيم العنقودية Staphylo coccus
الضارةالفتَّاكة بصحة المواطنين..





لقد قامت هيئة صحيةوطبَّقت التكبير على خمس ذبائح ذُكِرَ اسم الله عليها،
وخمس خرفان أخرى لم يُذكر اسم الله عليها، وزرعت العينات المأخوذة من الذبائح
الست لمدة ثمانٍ وأربعين ساعة فكانت النتيجة الطبية الصاعقة: إنَّ الخرفان
التي لم يُذكر اسم الله عليها، كانت محتقنة بمستعمرات الجراثيم، عكس التي
ذُكِرَ اسم الله عليها فكانت خاليةً إطلاقاً من الجراثيم، وذلك صبيحة يوم
17/9/2000 في الساعة الثامنة صباحاً..
وكُررت العملية ذاتها بمشاهدة الأطباء وتحت سمعهم وأبصارهم في مسلخ دوما
بدمشق بتاريخ 26/9/2000، وكُرِّر الفحص المخبري الدقيق فكانت النتيجة نفسها؛
لا جراثيم بالخرفان المذبوحة والمكبَّر عليها إطلاقاً والخرفان الثلاثة
الأخرى تموج فيها الجراثيم الفتَّاكة موجاً.



ثالثاً: كان لون الخرفان المكبَّر عليها زهر فاتح تسرُّ الناظرين، بينما كان
لون الذبائح غير المكبَّر عليها أحمر قاتم مائل إلى الزرقة.
رابعاً: بالنسبة لخلايا الذبائح المذكورة لدى فحصها تبيَّن وجود بقايا دماء
فاسدة بشكل كثيفٍ جداً في لحوم الذبائح غير المكبَّر عليها، بينما لا نجدها
في لحوم الذبائح المكبَّر عليها.


المصدر كتاب الله أكبر رفقاً أيها البشرللعشيخوباتات ووقائع طبية علمية تبين أهميّة ذكر اسم الله على الذبائح




يدَّعي بعض المستشرقين الغربيين بأننا معشر المسلمين نهتم بصغائر الأمور
فنأتي سفاسفها ونهمل عظائمها، نولي القشور عظيم اهتمامنا ولا نعبأ باللب
فنقضي جلَّ أوقاتنا بالقيل والقال وكثرة السؤال، والوقت من ذهب، إذ يسخرون من
التكبير على الذبيحة وذكر اسم الله عليها، فهم يقولون:
الموت هو الموت للذبائح من لحوم الخرفان والغنم التي يتم ذبحها، والحيوان
الأعجم المشرف على الموت هل يفهم باللغة العربية أو غيرها حتى ننطق عليه
التسمية والتكبير، بل ولا نأكل مما لم يُذكر اسم الله عليه، ويقولون إننا
لنوغل ونغرق في أمور غريبة لا مردود لها بلا واقع عملي مثمر منتج ومونق مبهج،
وإننا لنأتي منكراً من القول وزوراً يستنكره المرء العاقل المفكِّر إن لم
تكمن وراءه حكمة ملموسة محسوسة بعيدة عن غيبيات لا ندركها ولا نعلمها، فما
فائدة التكبير اللفظي على الذبيحة التي ترزح تحت آلام الذبح وهي لا تعي ولا
تدرك، وهي في غمرات الموت وعذابه ويطلبون المخاطبة والجواب بلغة العقل
والمنطق والواقع الراهن لا بالنقل والتقليد دون العلم والعقل.
لذا فنحن ندعو كلَّ باحثٍ نزيه أو مستشرق حرٍّ طالب لوجه الحق المجرَّد عن
كلِّ وهمٍ وسخف وخرافات، إذ نلجأ عملياً وتطبيقاً إلى الطب في عصره الذهبي
بالحاضر العتيد نستقرئه ونستجوبه ندعوه للتحقيق بالتطبيق، فيسرع الإجابة
العلمية المجرَّدة عن كلِّ زيف وخداع وهيا بنا إلى أي مسلخ لذبح اللحوم
ولنقرن القول بالعمل، فلنكبِّر بسم الله الله أكبر على ذبيحة ولنأخذ عينةً
"أي قطعةَ لحمٍ" منها بعد ذبحها، ثم لنأخذ عينة من خروف آخر يُذبح بلا
تكبير.. نأخذ العينتين ونزرعهما في مخبر طبي قانوني لنرى النتائج الملموسة
بأمِّ أعيننا ولمس أنامل أيدينا فنرى ونلمس النتائج الطبية الصاعقة التي لا
ريب ولا شكَّ ولا تلاعب بها أبداً وقطعاً.. نشاهد:

أولاً: إن لحم الخروف، أو أي ذبيحة ذُكِرَ اسم الله عليها خاليةً من الجراثيم
تماماً فلا ميكروب بها.






ثانياً: بعد فحص قطعة لحم العينة "لحم الخروف المذبوح دون ذكر اسم الله عليه"
نراه ممتلئاً بمستعمرات من الجراثيم العنقودية Staphylo coccus
الضارةالفتَّاكة بصحة المواطنين..





لقد قامت هيئة صحيةوطبَّقت التكبير على خمس ذبائح ذُكِرَ اسم الله عليها،
وخمس خرفان أخرى لم يُذكر اسم الله عليها، وزرعت العينات المأخوذة من الذبائح
الست لمدة ثمانٍ وأربعين ساعة فكانت النتيجة الطبية الصاعقة: إنَّ الخرفان
التي لم يُذكر اسم الله عليها، كانت محتقنة بمستعمرات الجراثيم، عكس التي
ذُكِرَ اسم الله عليها فكانت خاليةً إطلاقاً من الجراثيم، وذلك صبيحة يوم
17/9/2000 في الساعة الثامنة صباحاً..
وكُررت العملية ذاتها بمشاهدة الأطباء وتحت سمعهم وأبصارهم في مسلخ دوما
بدمشق بتاريخ 26/9/2000، وكُرِّر الفحص المخبري الدقيق فكانت النتيجة نفسها؛
لا جراثيم بالخرفان المذبوحة والمكبَّر عليها إطلاقاً والخرفان الثلاثة
الأخرى تموج فيها الجراثيم الفتَّاكة موجاً.



ثالثاً: كان لون الخرفان المكبَّر عليها زهر فاتح تسرُّ الناظرين، بينما كان
لون الذبائح غير المكبَّر عليها أحمر قاتم مائل إلى الزرقة.
رابعاً: بالنسبة لخلايا الذبائح المذكورة لدى فحصها تبيَّن وجود بقايا دماء
فاسدة بشكل كثيفٍ جداً في لحوم الذبائح غير المكبَّر عليها، بينما لا نجدها
في لحوم الذبائح المكبَّر عليها.


المصدر كتاب الله أكبر رفقاً أيها البشر
[/size][/size][/center]

ابوالبنات

avatar
حارس المنتدي
حارس المنتدي
قمة في الروعة
موضوع سوف يتم تثبيته قبل العيد الكبير لكي يستفيد الميع

سندريلا

avatar
مشرف
مشرف
شكرا يا مستر لمرورك ومتابعتك

ONNY

avatar
مشرف
مشرف

emmy

avatar
عضو نشيط

يسلموو ع الموضوع المفيد...


شـــاكرهـ لكـى...


تقبلى مروري...

سندريلا

avatar
مشرف
مشرف
شكرا يا اونى وايمى نورتوا الموضوع What a Face What a Face What a Face What a Face What a Face What a Face What a Face What a Face What a Face What a Face

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى